Home      الرئيسية   

 Articles   مقالات

 Interviews    مقابلات

  Donation for kaldu.TV  تبرعات للقناة الكلدانية

 من نحن   About Us

Archives الأرشيف  

kaldu.org  كلدو

    Contact Us اتصلوا بنا  

  Links  دليل

      April 12,  2010
 

 

"فيه خُلِقَ كل شيء ... وهو رأس الجسد، أي الكنيسة" (كول 1: 16، 18)

محطة روحية في الأحد الجديد

القس ريمون سركيس

11/4/2010

        يظهر يسوع للتلاميذ في مساء الأحد الذي قام فيه. فقد ظهر في وسطهم، بدون أن يكون هناك حاجة لأية أبواب مفتوحة، لكنه يظهر من خلال جسده الممجد. ولكي يبدد أي إنطباع قد يحصل عندهم بكونه روح فقط، فقد أراهم يديه وجنبه. فإذن، لا تمثل الأبواب الموصدة أي عائق أمام جسد يسوع الممجد، حيث فيه تكمن ألوهية الله. فمثلما وُلد من رحم أم عذراء، ومثلما خرج من القبر المغلق، هكذا الأن لا يمكن للمكان وللزمان ايضاً ان يُحددانه. إنه يدخل إلى أولئك الذين كانت عقولهم وأذهانهم مُغلقة، يأتي ليُريهم ما هو غير متوقع ... الذي هو خارج حدود خوفهم.

وما الذي بدّد خوفهم أكثر عند حضور يسوع في وسطهم؟ إنه سلامه "السلام لكم" (يو 20: 19، 21). إنه حقيقة قد جمعهم بهذا السلام وثبتهم قبل ان يؤسس من خلالهم الأمتداد المسيحاني في كل مكان وزمان. ففي قيامته خلق المسيح جو الألفة من جديد ويحاول ان يربطهم به مرة اخرى. إن المسيح بقيامته في الحقيقة، يعمل على خلق بشرية جديدة وهي "الكنيسة"، المتكونة من لحم ودم بواسطة نفخة الروح القدس. وهنا ايضا لا فقط يعطيهم السلام وينفخ فيهم، لا بل يعطيهم نعمة المصالحة مع الله، حيث يبدد فيهم الخوف والخجل الذي كانوا يشعروا به بعد اظهار عدم ولاءهم لربهم خلال الآلام.

كما يقول مار بولس في رسالته الى اهل كولوسي: "فيه خُلِق كل ما في السماء وعلى الأرض" (كول 1: 16)، فإنه يعني بذلك أن يسوع موجود عند منذ الأزل، حيث انه كلمة الله، الذي به خلق كل شيء، وبعد تجسده، يخلق الكلمة "المسيح" الجماعة الأولى "الرسل" بواسطة تعليمه. ومن بعد قيامته يخلقهم مرة اخرى ويحولهم الى اناس جديدين بواسطة نفخة الروح القدس. حقيقة، كما ان الله أحتاج الى المسيح ليرسله من أجل الخراف الضالة، كذلك هو الحال مع يسوع الذي بحاجة الى رسله "كنيسته" لأنها "جسد المسيح" أفس 1: 23؛ 1 كور 12: 12).

في كل وقت، على الكنيسة ان تكون هي فم المسيح حيث يتكلم، وأرجله حيث يسير، ويداه حيث يشفي. لأنه يعتمد على كنيسته. وهي بنفس الوقت بحاجة الى المسيح "ربها". فبدونه لا يمكنها ان تكون مرسلة، ولا ان يكون لها السلطة والقوة.

 

 

 

******************************************