Home      الرئيسية   

 Articles   مقالات

Historic Documents وثائق

  Donation for kaldu.TV  تبرعات للقناة الكلدانية

من نحن   About Us

Archives الأرشيف  

Interviews   مقابلات

kaldu.org  كلدو

  Contact Us اتصلوا بنا

  Links  دليل

           May 23, 2012

 

 

أخي صبري إسطيفانا: عنوان مقالك قليل الصلة بمحتواه!

 

بقـلم مايكل سـيـﭙـي
سـدني - 23 أيار 2012

أخي العـزيز صبري: قـرأتُ مقالك المنشور في موقع ( ألقـوش . نت ) الأغـر المؤرخ بتأريخ 22 أيار 2012 بعـنوان - ألقـوش وثورة 11 أيلول الكـردية 1961.....

 http://alqosh.net/article_000/sabri_stefana/ss_3.htm

بدأتَ فـيه بآشورية ألقـوش مستـنداً إلى نبي ناحـوم .... وتلة ﮔِـرا ... ثم زحـفـتَ إلى أن ألقـوش حافـظـتْ عـلى هـويتها القـومية وأصالتها ، وأحـداث سـمّيل وأبناء شعـبهم . وهـنا أودّ أن أعـقـب وأقـول : ألقـوش كانت جـغـرافـياً ضمن الإمبراطـورية الآشـورية أيام زمان شأنها شأن أربـيل وشـرقاط وغـيرها ( أذكـرْها هـذه ولا تـغـمض عـينيك عـنها !! ) . أخي تريد أن تكـون كاتباً سأضعـك عـلى رأسي ولكـن أكـتب بجـدية ومعـقـولية ودون أن يكـون هـمّـك إرضاء هـذا وذاك عـلى حـساب الحـق وأنت تحـب أن تكـون رجلاً حـقانياً . طيب هـل أنت تـتـكـلم عـن ألقـوش في أحـداث 1961 أم قـبل سبعة آلاف عام ؟؟ إن كـنتَ تـتـكـلم عـن موضوع قـبل آلاف من السنين فـما علاقة الأكـراد بالموضوع ، وإن كـنتَ تـتـكـلم عـن ألقـوش اليوم فـعـن أية آشورية تـتـكـلم وتبحـث ؟ أحـلفـك بما تؤمن به ، هـل كـتبتَ قـوميتك آثـورياً في إحـصاء 67 - 77 - 1987 ؟ بل وحـتى 1997 ؟ ثم موضوع الـ ﮔِـرا ... مهـما كانت تـفـسيراته هل تـدل عـلى القـومية ؟ ألا يمكـن مثلاً أن يعـمل مثله الهـنود أو السومطريـّـين أو الكـلـدان ؟
نعـم ذكـرتَ عـن ألقـوش عـبارة ( هـويتها القـومية ) ولكـنك لم تـسَـمّها ! لماذا ؟ قـل ما هي ؟ أياً كان إعـتـقادك بها ، كي نعـلق عـلى كلامك ، و حـين تـذكـر وقـفة الشباب الألقـوشي مع إخـوانـنا الآثوريّـين في أحـداث سـميل عام 1933 عـليك ان تـعـطي حـقها وتـقول أن الألقـوشيّـين الكـلـدان وقـفـوا وقـفة الأخـوّة مع إخـوانهم الآثوريّـين ولسان حالهم يقـول ( إما أن يستـشـدوا معـهم وتـخـتـلط الدماء سـوية ، أو لن يسمحـوا أن يمس أحـد شـعـرة من رأسهم ) ثم قـل أن ﭙـطريرك بابل عـلى الكـلـدان المرحـوم مار عـمانوئيل الثاني تومـكا جاهـد جـهاداً حـسناً ( كـما يقـول مار ﭙـولس ) وإستـحـصل قـرار العـفـو عـن إبادة الآثـوريّـين ، وهـكـذا تكـون النـزاهة في الكـتابة يا أخي وأنت نـزيه بلا شك . وأنا أقـولها لأول مرة للإخـوة الآثـوريّـين في هـذا المقال الذي سوف يقـرؤه الكـثيرون منهم ويسمعـوا عـنه:

إذا كان الآثوريّـون أوفـياءاً للحـق و الضمير والتأريخ

فـليُـقـيموا نـصباً تأريخـياً للـﭙـطريرك عـمانوئيل الثاني تومـكا في ألقـوش

مُـنـقِـذ بقاياهم

فـخـراً لنا أولاً ثم إعـترافاً منهم بالجـميل، ويُـكـتـب عـليه عـبارات نحـن نخـتارها وليس هـم لأنه ﭙـطريركـنا والمبادرة التأريخـية مبادرتـنا واليوم هـو إقـتـراحـنا! فلا يحـق لهم الـتـصـرّف كـيفـما يشاؤون في مشروع كـهـذا. إنّ ذكـرى المجازر قـيّمة ولكـن ذكـرى الإنـقاذ ليست أقـل قـيمة منها لأنها أعـطـت ديمومة للأحـياء فـواصَـلوا المسـيرة، والآن لنأتي إلى فـقـراتك في المقال:

أولاً: إن العلاقات التجارية كانت جـيـدة مع الأكـراد فـيما يخـص محاصيلهم الزراعـية الجـبلية المتمثـلة بالتبغ مثلاً والأثمار (الجافة منها بالدرجة الأولى) ونبادلهم بالحـبوب ولكـن علاقاتـنا التجارية كانت جـيدة جـداً مع الموصل أيضاً حـيث إعـتماد أصحاب الكاكـين جـميعـهم.

ثانياً: إلى حـد نهاية الأربعـينات تـقـريباً أو أوائل الخـمسينات كان في ألقـوش (رئيس القـرية) شـخـصية ذات كارزما تــُسمع كـلمته ثم وبإزدياد الوعي الإجـتماعي للألقـوشيّـين تلاشت الحاجة إلى هـكـذا رتبة إجـتماعـية، أما صفة التـحـرّر لـدى المجـتمع الألقـوشي فـهي نابعة من ثـقافـتـنا المسيحـية وموروثـنا الديني بالدرجة الأولى الذي عـلمنا أنـنا في المسيح كـلنا واحـد لا فـرق بـين عـبـد وسيد قـبل أن يتـكـلم أي فـيلسـوف في هـذا الحـقـل الإنساني. وفـيما يخـصّ المجـتمع الألقـوشي الفلاحي الفـقـيـر فـلماذا لا تـقارنه بالمجـتمع الفلاحي الفـقـير الجـنوبي؟ خاصة وأن أهـل الجـنوب كانـوا يشاركـون الألقـوشيّـين في شـعـورهم كـمـضـطــَـهـَـدين وأيضاً في تعاطـفهم مع القـوى اليسارية المنبسطة عـلى الساحة آنـذاك.

ثالثاُ: حـسن فـعـلتَ حـين إعـتـرفـتَ أن العـلم والثـقافة دخـل ألقـوش مبكـراً! نعـم ولكـن طالما تكـتب، أما كان الأجـدر بك عـرفاناً بالجـميل أن تـقـول أن ذلك كان بفـضل الحـكـومة المركـزية وليس بفـضل الأكـراد؟

رابعاً: إن الكـوادر الشـيوعـية الألقـوشية المثـقـفة التي ذكـرتــَـها لم تستـطع طيلة سنين عـملها أن تسجـل نـقـطة لصالحـها في سـباقـها مع القـوى الأخـرى عـلى الساحة العـراقـية وعـلى إخـتلاف أشكالها، حـتى هاجـتْ المشاعـر الجـيّاشة عـنـد الشاعـر (مظـفـر النواب) وإنـفـجـرتْ حـين قال في قـصيدته المغـناة ((عـمر وتعـدى الثلاثين... لا يا فلان )) التي تحمل في طياتها العـتاب المر لتجـربة الحزب الشيوعي الذي ينتمي اليه النواب واخفاقه بعـد ثلاثين عاماً من تأسيسه بدون ان يصل الى أهـدافه!!! أنـظر إلى الموقع الإلكتـروني

http://ahewar.org/debat/show.com.asp?coid=115264

 النـقـد يأتي من الداخـل أخي!! ولا تـنسى مقالة السيد رزﮔـار عـقـراوي الأخـيرة!.

خامساً: ليس لـدي تـعـليق عـلى نـقـطـتك الخامسة.

سادساً: لو لا القـوى الدولية التي فـرضت الحـظـر الجـوي وما تبعه.... لم يكـن بإمكان أحـد أن يقـف بوجه الجـيش العـراقي سـواءاً في شماله أو جـنوبه، وإلاّ لماذا تـدخـلتْ القـوى الأجـنبـية؟

سابعاً: إنّ عـدم إنخـراط الألقـوشـيّـين بقـوات الفـرسان النـظامية التابعة للسلطة المركـزية ضد الحـركة الكـردية نابعة من إيمانهم بأنهم لا يريدون أن يخـلقـوا لأنـفـسهم أعـداءاً من/ وفي داخـل بلدهم، كـما لم ينـخـرطـوا في أية قـوات نـظامية أخـرى ضد السلطة المركـزية العـراقـية، أما الشباب الملتحـقـون مع المرحـوم توما تـوماس فـكانـوا أفـراداً لم يتـدرّبـوا يوماً في ساحة العـرضات بل في مجـموعة (لا أريـد أن أصفهم) ثم! ألا تـعـرف أنّ معـظمهم تـركـوا المرحـوم لـوحـده، وإذا لم تـقـبل بكلامي! أكـتب مقالاً كي أذكـر لك أمثـلة وأمثـلة.

ثامناً: رأيته كلاماً غـير مترابط فـتركـتُ التـعـليق عـليه.

تاسعاً: ليس لـدي معـلومات عـن هـذه النـقـطة.

عاشـراً: إن النـقـطة العاشرة المذكـورة في مقالك صحـيحة ولكـن المثـل يقـول : أنا بإيـدي جـرحـتُ إيـدي.

حادي عـشر: إن ما قـدّمه الألقـوشـيّون آنـذاك لم يأتِ بثمار لألقـوش عـلى المدى البعـيد إنْ لم نـقـل غـير ذلك، ولن يأتي بها مستـقـبلاً إنْ كـنـتَ تـؤمن بـذلك أم لا.

وبارك الله فـيك أخي صبري .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

******************************************