Home      الرئيسية   

 Articles   مقالات

Historic Documents وثائق

  Donation for kaldu.TV  تبرعات للقناة الكلدانية

من نحن   About Us

Archives الأرشيف  

Interviews   مقابلات

kaldu.org  كلدو

  Contact Us اتصلوا بنا

  Links  دليل

         May 04, 2012

 

 

الولايات المتحدة تنشر مجموعة من وثائق بن لادن

 

 

اتهمت اوساط نافذة في الحزب الجمهوري الاميركي الرئيس الاميركي باراك اوباما بانه يستغل الانجاز المتمثل بمقتل اسامة بن لادن على يد مجموعة كوماندوس خاصة "لاغراض انتخابية".
اظهرت وثائق عثر عليها في مخبأ زعيم تنظيم القاعدة السابق اسامة بن لادن حجم الاحباط الذي كان يعاني منه زعيم القاعدة خلال محاولته اعادة تنظيم صفوف تنظيمه المتدهور.

وصودرت تلك الوثائق خلال عملية اغتيال بن لادن التي نفذها فريق من القوات الخاصة الامريكية في مخبأه في منزله السري بمدينة ابوت آباد، ونشرت في الانترنت من قبل مركز مكافحة الارهاب في الاكاديمية العسكرية الامريكية.

وتتضمن تلك الوثائق رسائل متبادلة بين بن لادن ومساعديه، ودفتر يوميات بخط يده.

ونشر المركز الامريكي 17 وثيقة من مجموعة اوراق ووثائق يبلغ عددها اكثر من ستة آلاف.
يشار الى ان نشر الوثائق تزامن مع احتفال الولايات المتحدة بمرور عام على اغتيال بن لادن.


الوثائق تظهر احباط بن لادن من تدهور احوال تنظيم القاعدة

وتتحدث تلك الوثائق المنشورة، المكتوبة في 175 ورقة، عن معلومات ومعطيات خلال الفترة من سبتمبر/ايلول من عام 2006 وحتى ابريل/نيسان من عام 2011، ومنها رسائل مبعوثة من زعماء آخرين في التنظيم.


كان بن لادن مختبأ في بيت سري في مدينة ابوت آباد الباكستانية

وتلقي هذه الوثائق ضوءا على قلق بن لادن من ابتعاد المسلمين ورفضهم لعقيدة "الجهاد" التي يؤمن بها التنظيم ويروج لها.

وتبين الوثائق تحذير بن لادن من مخاطر تنفيذ عمليات وهجمات داخل العالم الاسلامي، والتركيز بدلا من ذلك على الولايات المتحدة.

وتشير بعض الوثائق الى ان التنظيم كانت له علاقات متوترة مع ايران، ولا توجد اي مؤشرات واضحة او قوية عن وجود دعم مؤسساتي من باكستان.

وناقش بن لادن في رسالة كتبت في ابريل من عام 2011 الربيع العربي، واعتبره "حدثا عظيما" في تاريخ المسلمين.

وكان رئيس هيئة مكافحة الارهاب في البيت الابيض جون بيرنان قد ذكر في وقت سابق من هذا الاسبوع ان تلك الوثائق تدعم نظرة الولايات المتحدة القائلة بان العالم سيكون اكثر امنا من دون وجود بن لادن فيه.

واضاف بيرنان ان بن لادن اعترف "بكارثة اثر كارثة" تعرض له تنظيمه في تلك الاوراق، بل انه فكر في تغيير اسم التنظيم.

 

 

 

 

BBC

 

 

 
 

******************************************