About Us من نحن

Archivesالأرشيف   Interviews   مقابلات kaldu.org  كلدو Contact Us اتصلوا بنا Links  دليل

              Nov 04, 2013

 

 

تعريف شخصيات مسرحية أميرتا ميوسَرتا

 

مسرحية أميرتا ميوسَرتا (الأميرة الأسيرة)
للمطران سرهد يوسپ جمّو

 

تعريف الشخصيات:

 

يِمّـا نهرين: اُمٌ لأربعة أبناء: شمّينا وسگينا وكانونا وكلدو، وثلاث بنات: شيرينا وشوشاني وشمّمتا. تُمثّل الأم نهرين حضارة الكلدان وتراثهم كما كان من قبل، وهي من آثار ذاك الماضي المجيد. هي إمرأة كبيرة السن ذات هيبة ووقار، فضلاً عن أنها أرملة، استشهد ساهدونا زوجها دفاعاً عن وطنه حيث كان رجلاً فعلياً.

 

كلدو: واحدٌ من أبناء نهرين الأربعة، أنه بطل هذه المسرحية بسبب رفضه إتـبّاع مسار إخوته المشوّه المحرف، وبيع حريته وأصالته الى العثمانيين والتتر. ولما أصبح الزمان يائساً جداً، اُجبِرَ كلدو أن يهرب من وطنه من أجل الحفاظ على هويته، واُسرته، وأصالة حضارته وروحيته. وهو أنبل وأشرف إخوانه، والأكثر مثيلاً بأبيه.

 

سبريشوع: أنبا جميع الرهبان ورئيس دير مار أبراهام. سبريشوع راهب مقدس تقي، يرعى شعبه ويعتني بتعليمهم خلال الأزمنة الصعبة التي يعيشونها.

 

شمّينا، سگينا، كانونا: إخوة كلدو الثلاثة المضللين الشرّيرين، الذين باعوا أنفسهم للعبودية بإنضمامهم الى أفواج العثمانيين والتتر لكي يصبحوا أثرياء. انهم يفعلون هذا على حساب سرقة أهلهم وخاصّتهم.

 

شيرينا، شوشاني، شمّمتا: البنات الثلاث لنهرين. يتبعن إرشادات أُمّهنّ وهنّ نساء نبيهات ذوات كرامة.

 

وزير المَلك: الذراع الأيمن للملك تيمور، الوزير هو الذي يقوم بتوظيف وكلاء من الدول التي يحتلها تيمور ويحكم عليها. وهو يستخدم الرشوة والتخويف من أجل حماية غايته، وتحت تصرف مطلق للمَلك.

 

رِشسماخا (رئيس الوليمة): واحدٌ آخر من أتباع الملك تيمور. مُهمته التأكد من تزويد اولئك الذين باعوا أنفسهم يطيعون الملك تيمور، بما يتمتعون به من مَصالح مقابل خيانتهم وذلك بإشباعهم بالطعام والخمر وغيرها من الملذّات.

 

الشخصيات الاخرى:

راوي القصة

تلاميذ سبريشوع

اخونا قاميشوع

أخونا برعيتا

الخادمات

السعاة (المراسلين)

الجنرال (لواء)

الجندي

 

ترجمة: وسن جربوع
من الإنگليزية للأخت تربيثا مريم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

******************************************