Home الرئيسية Archive الأرشيف About Us من نحن Contact Us اتصلوا بنا
Mar. 10, 2017
لماذا تثيرون المشاكل داخل الكنيسة الكلدانية؟
  قيصر السناطي

 

بين فترة وأخرى هناك من ينشر اشاعات وكلام غير صحيح ولا يمت للواقع بشيء حول ابرشية مار بطرس الرسول في سان دييكو، عادة ومن الأمور الأعتيادية ان يتقاعد رجل الدين عندما يبلغ السن القانوني، ومن الطبيعي ايضا ان تكون اجراءات ادارية في ادارة الكنيسة، ومن هذه الأجرات مجيء سيادة المطران شليمون وردوني مكلفا من قداسة البابا ليكون المدبر الرسولي للأبرشية لحين اختيار مطران جديد لكي يكون مطرانا لأبرشية مار بطرس في سان دييكو، حيث ان لهذه الأبرشية اهمية كبيرة وتشمل كافة الكنائس الكلدانية في الغرب الأمريكي، كما ان السينودس الذي اجتمع ورشح ثلاثة اسماء وأرسلها الى روما لكي يختار قداسة البابا واحدا من بين هؤلاء المرشحين، وهذا سوف يكون قريبا كما ذكر ذلك غبطة البطريرك مار لويس ساكو في المقابلة مع الراديو الكلداني ،كما ان سيادة المطران شليمون وردوني دعا في كل احاديثه وكرازاته حول ضرورة التعاون والمحبة بين ابناء الكنيسة، مثل ما اوصانا الرب يسوع ان نحب بعضنا بعضا لأن الله محبة، وسيادته يقوم بواجبه الديني والأجتماعي على اكمل وجه.

فأنا شخصيا حضرت معظم القداديس والندوات التي حضرها سيادة المطران شليمون وردوني جزيل الأحترام كان كل حديثه يدعو الى الوحدة والتعاون والمحبة والتصرف بمحبة وبأيجابية فيما بيننا لك تكون ابرشية مار بطرس من افضل الأبرشيات في الكنيسة الكلدانية، وهو يتصرف بحكمة وبأدارة ناجحة منذ تسلمه مسؤولية الأبرشية، وأيضا هناك لا زال من ينتقد غبطة البطريرك رغم الجهود التي يبذلها من اجل الكنيسة الكلدانية رغم الظروف القاسية التي تواجه الكنيسة بعد التهجير الذي حصل نتيجة الهجمة الأرهابية، لذلك نقول لهؤلاء المتضررين من التغير في الأبرشية الذين يبثون الدعايات المغرضة اتقوا الله في فيما تقولون، لأنكم تسيئون الى الكنيسة والى رؤساء الكنيسة بدون اي مبرر، وأن هذا الكلام الذي تسوقونه ضد البطريرك وضد المدبر الرسولي لا يخدم احد ولا يخدم الكنيسة الكلدانية، وان وضع العراقيل امام مسيرة الكنيسة سوف لاينفع، لأن مسيرة الكنيسة لا تتوقف بتقاعد مطران او بخروج كاهن، وأن كنيسة المسيح باقية وسوف تبقى وأن جيوش الشر لن تقوى عليها كما قال الرب يسوع المسيح، وأن الذين يعملون من اجل تقسيم الكنيسة يرتكبون خطيئة كبيرة بحق انفسهم اولا، وبحق ابناء الكنيسة الذين يظللونهم. وأن مسيرة الكنيسة سوف تستمر ما دام هناك اناس يعملون بأخلاص ويؤمنون برسالة الرب يسوع المسيح له كل المجد.

والله من وراء القصد.

 

 

 

 

المقالة تعبر عن رأي كاتبها فقط.. وليس بالضرورة أن تعبر عن رأي الموقع