Home الرئيسية Archive الأرشيف About Us من نحن Contact Us اتصلوا بنا
Apr. 04, 2017
إلقاء الضوء على الراديو الكلداني عبر الهاتف النقال
  قيصر االسناطي

لقد نشر الأخ الدكتور نوري بركة رئيس الرابطة الكلدانية في كاليفورنيا ورئيس مجلس إدارة الراديو الكلداني مشكورا تفاصيل هذا العمل. ولغرض القاء الضوء على هذا المشروع، نستعرض بعض الفوائد لهذا الخطوة.

1- الراديوالكلداني سهل الأستماع اليه وخاصة وأن الهاتف النقال اصبح في متناول اغلبية الشعوب نتيجة التطور الألكتروني والتكنولوجي الهائل الذي يشهده العالم في كل مكان.

2- ان الأستماع الى الراديو لا يكلف شيء، اي لا يضيف كلفة اضافية عندما يتم اضافة الراديو ضمن خدمة الهاتف النقال.

3- يمكن الأستماع الى الراديو من اي مكان في العالم سواء كنت في البيت او في السيارة او في العمل ولا يحتاج سوى الى هاتف النقال وهو في متناول الجميع.

4- هذه الخدمة مهمة جدا للتواصل بين ابناء الكلدان والمسيحين بعد ان تشتتوا في مختلف بلدان العالم بعد الحروب والتطرف الذي ضرب معظم بلدان الشرق ذات الأغلبية الأسلامية والعراق مثالا.

5- ان استمرار التواصل بين الكلدان في العالم يعني استمرار التواصل الثقافي والفني والأجتماعي مما يساعد في التطور في هذه المجالات، بالأضافة الى فتح افاق جديدة من التعاون بينهم ويمنع ضياع ثقافة هذا الشعب الأصيل صاحب اقدم الحضارات في التأريخ .

6- ان وسائل الأعلام مهمة جدا في شرح وتوضيح المشتركات بين اي شعب في العالم مما يساعد في زراعة روح المحبة والتعاون والتواصل بين الجميع مهما كانت المسافت بعيدة لأن العالم اليوم اصبح قرية صغيرة بفضل التكنولوجيا المتطورة ومنها الهاتف النقال.

7- ان النخبة المشتركة في ادارة الراديو الكلداني سواء كانت ادارية او فنية تتمتع بمهارات وثقافات تؤهلها ان تدير هذا العمل بالشكل المطلوب.

8- ان الردود على هذه الخطوة كانت ايجابية جدا من قبل المثقفين والكتاب ومن مختلف شرائح المجتمع، لذلك نأمل ان يكون الراديو الكلداني وسيلة للتواصل الأيجابي بين ابناء شعبنا اينما كانوا.

9- ان باب المساهمة والمشاركة في انجاح هذا المشروع مفتوح امام كل الطاقات التي لديها المام في هذا المجال ومن اي مكان في العالم.

10- يمكن التواصل مع ادارة الراديو حول اي مقترحات او اراء في كيفية تطوير برامج الراديو نحو الأفضل لكي يكون في خدمة شعبنا في ارجاء المعمورة.

وفي الختام لا يسعنا الا ان نشكر جميع الذين ساهموا بهذا العمل المهم وكذلك الذين شجعوا من خلال تقديم التهاني والدعم المعنوي لأدارة الراديو الكلداني ومن الله التوفيق.

 

 

 

 

المقالة تعبر عن رأي كاتبها فقط.. وليس بالضرورة أن تعبر عن رأي الموقع