Home الرئيسية Archive الأرشيف About Us من نحن Contact Us اتصلوا بنا
Mar. 02, 2017

 

 

الأمم المتحدة: النزوح من الموصل يبلغ أعلى مستوياته منذ انطلاق العمليات العسكرية

 

 

نينوى: استمر مئات المدنيين العراقيين في الفرار من الموصل على الأقدام. وأعلنت الأمم المتحدة في بيان أن القتال من أجل استعادة مدينة الموصل العراقية من قبضة تنظيم داعش، وهي آخر المعاقل الحضرية له في العراق، يتسبب في نزوح أعداد أكبر مقارنة مع ما تم تسجيله من قبل خلال العملية العسكرية المستمرة في ثاني أكبر مدن العراق منذ 4 أشهر ونصف الشهر. كما قالت إن 28400 شخص اضطروا إلى النزوح من ديارهم منذ بدء القتال قبل أكثر من أسبوع. وقال القائد في القوات الخاصة العراقية، الملازم نور صباح: “هناك العديد من العائلات في الموصل، هذا يحول كل مهماتنا لمهمتين: حماية المدنيين وتأمين مواقعنا”. ويسيطر رجال صباح على مبنى مدرسة قديمة في المأمون ومنه ينظرون إلى مواقع تنظيم داعش على بعد مبان قليلة.

وبالرغم من السيطرة على المنطقة منذ أكثر من 3 أيام مضت، قال صباح إن تنظيم داعش شن هجوما بقذائف صاروخية “آر بي جي” على قواته صباح الخميس، ما أسفر عن إصابة أحد رجاله. يذكر أن العملية العسكرية لتحرير غرب الموصل بدأت في 19 فبراير، واستعادت القوات العراقية أولا مطار الموصل وقاعدة غزلاني العسكرية مترامية الأطراف إلى جواره، لكنها مازالت تجاهد لتأمين شريط من أحياء جنوب غرب المدينة، حيث تتكاثر المنازل ويعيش آلاف المدنيين. أما الشطر الشرقي للموصل، فقد أعلن “تحريره بالكامل” في يناير الماضي بعد أسابيع من معركة حضرية طاحنة، إذ انطلقت عملية استعادة الموصل من تنظيم داعش رسميا في أكتوبر الماضي. وغرب الموصل الآن هو الجيب الأخير المهم من الأراضي الحضرية التي يسيطر عليها التنظيم المتطرف في العراق.

 

عراق برس