Home الرئيسية Archive الأرشيف About Us من نحن Contact Us اتصلوا بنا
Apr. 04, 2017

 

 

الرابطة الكلدانية في ويندزر تقيم إحتفال كلداني مهيب  بمناسبة رأس السنة البابلية "اكيتو"

 

 

برعاية سيادة المطران مار عمانوئيال شليطا راعي ابرشية مار أدي الكلدانية في كندا الجزيل الاحترام , وبمناسبة الاول من نيسان عيد رأس السنة البابلية "اكيتو" نظمت الرابطة الكلدانية في ويندزر مهرجانا للفن والشعر اطلقت عليه اسم "مهرجان الربيع" تحت شعار "أكيتو يجمعنا" وذلك مساء السبت 1/4/2017 في قاعة كنيسة العائلة المقدسة.

تضمن برنامج المهرجان فقرات كثيرة حيث بدأت جوقة الكنيسة فقرة الافتتاح بالصلاة والشكر لما انعم الله علينا وجمعنا في عيد قومي ليحتفل ابناء الكلدان ومعهم كل الاخوة والاصدقاء من جميع الفئات والانتماءات في امسية ربيعية جميلة يشم فيها المحتفلون عبير المحبة والتأخي خاصة وان في هذه الايام تأتي اخبار تثلج الصدور حيث يشهد سهل نينوى وقراه بعد تحريرها خطوات عملية لاعادة بناء دور المهجرين قسرا تمهيدا لاعادتهم الى قراهم.

بعد الصلاة كان للمونسنيور داود بفرو راعي كنيسة العائلة المقدسة كلمة قيمة رحب فيها بالحضور وشكر الرابطة الكلدانية على اقامة هذا المهرجان والتنظيم الرائع له واكد ان الكنيسة تبقى تدعم الرابطة للوصول الى اهدافها التي رسمها نظامها الداخلي لرفع راية الكلدان في الاعالي واعادة امجادهم.

ثم القى الدكتور جورج مرقس منصور مسؤول الرابطة في ويندزر كلمة شكر في مستهلها سيادة المطران مار عمانوئيل شليطا الجزيل الاحترام على رعايته للمهرجان ورحب بالاباء الكهنة على حضورهم ومباركتهم لهذا النشاط وكذلك رحب بالضيوف والحضور شاكرا اياهم وبشكل خاص القادمين من مدن بعيدة في كندا وامريكا ومتحملين عناء السفر تلبية لدعوة الرابطة في ويندزر للمشاركة في المهرجان واثنى فيها على الجهود التي بذلت لانجاح المهرجان من قبل اللجنة المنظمة والمتعاونين من تشكيلات في الكنيسة والمؤازرين والداعمين.

واكد الدكتور مسؤول الرابطة في ويندزر على ان الرابطة تبقى يدا بيد مع الكنيسة حيث تمثل خطا متوازيا معها وفق ما اقره النظام الداخلي ولن تترك اية ثغرة يمكن ان تسبب تقاطعا بينها وتنظيمات الكنيسة.

وفي ختام كلمته اعلن الدكتور جورج ان هيئة الرئاسة في الرابطة وافقت على طلب تقدم به مكتب ويندزر لتحويل المكتب الى فرع محلي وتعالت الهلاهل والتصفيق عند اعلان ذلك ثم انشدت جوقة الكنيسة بالمناسبة انشودة قومية بلغتنا الكلدانية الجميلة ختمتها بكلمات عبرت عن عزم الكلدان ومن خلال رابطتهم الكلدانية على اعادة امجاد امتهم.

وتوالت فقرات المهرجان المختلفة فبدأ شعراء عمالقة بالقاء قصائد تغنت بالوطن والكلدان وقصائد اخرى تطرقت الى مواضيع حياتية مختلفة.

شارك في المهرجان 12 شاعر وشاعرة من مختلف مدن كندا ومن اصول مختلفة فقد شارك الشاعر رضا منصور من لبنان والشاعرة فريال انطون من سوريا وشعراء من مختلف المدن في العراق فقد كان لكل من الشعراء ماجد عزيزة ومازن مرقس وثائرة حيدو وواثق بولا وفرنسيس ساكو وعماد شامايا ونهى لازار قصائد ضمن محاور المهرجان كما شارك الشاعر بولص شليطا الاشوري بقصيدة قرأتها عنه عريفة الحفل لونا بولص شليطا التي كانت ترتدي ملابس شبعاد السومرية وقد شاركها في تقديم فقرات المهرجان الاعلامي رامي اسمرو , اضافة الى مساهمة الفنان سهمي سافايا الذي اطرب الحضور باغانيه التراثية.

وكانت هناك فقرة متميزة تضمنها برنامج المهرجان وهي عرض لازياء قرانا في شمال الوطن الام فتم عرض ازياء لقرى جبال الوطن واخرى في سهل نينوى وتم تقديم كل زي بقصيدة شعرية عن تلك القرية قدمتها الشاعرة المتألقة نهى لازار فتعالت الهلاهل والزغاريد فرحا بعودة تلك القرى بعد تحريرها من براثن الاعداء الدواعش.

وبعد اكتمال عرض الازياء شارك جميع الذين ارتدوا ازياء قرانا في دبكة على انغام اغنية "مثواثا" التي تتغنى بالقرى المحررة.

في ختام المهرجان تم قص كيكة المهرجان من قبل اعضاء الهيئة الادارية للرابطة في ويندزر يشاركهم المونسنيور لويس الديراني مع الحضور , والتي كان قد طبع عليها شعار الرابطة , على انغام اغنية "كلدانايا" فكانت الهلاهل والتصفيق تعبر بحق عن فرح ابناء الكلدان بهذه المناسبة وفرحهم اكبر بوجود رابطتهم الكلدانية التي لا تدع مناسبة الا وتقدم لابنائها الخدمة التي يستحقوها وتعبر لهم انها فعلا تمثلهم ووجدت من اجلهم.

هذا وقد تم تصوير المهرجان فيديويا باكمله من قبل ممثل قناة عشتار الشاعر اللامع الاستاذ ماجد عزيزة الذي شارك بالاضافة الى ذلك في قصيدة رائعة عن الوطن وسيتم نشر التسجيل الفيديوي في مختلف وسائل الاعلام.

يذكر ان ما يقارب المائتان والخمسون من ابناء الجالية حضروا المهرجان وكانت القاعة ممتلئة الى اقصاها ولم يغادرها احد الا بعد انتهاء كل فقرات البرنامج التي مرت كالنسيم كما عبر عنها الكثير من الحضور شاكرين رابطتهم الكلدانية على هذا الانجاز الكبير في هذه المناسبة القومية العزيزة.

.