Home الرئيسية Archive الأرشيف About Us من نحن Contact Us اتصلوا بنا
Apr. 05, 2017

 

 

السلطات الروسية مستمرة في تحرياتها حول مرتكب الاعتداء في سان بطرسبورغ

 


عناصر من الشرطة الروسية يفتشون حقيبة رجل امام مدخل محطة قطار بولشاد ريفوليوتسي في موسكو الاربعاء 5 نيسان/ابريل 2017

تحاول السلطات الروسية الاربعاء كشف الملف الشخصي لمرتكب الاعتداء الذي أوقع 14 قتيلا في المترو في اليوم الثاني من الحداد في سان بطرسبورغ حيث يقام قداس للضحايا.

وقتل 14 شخصا وأصيب 49 في الاعتداء الذي وقع الاثنين بين محطتين على خط مزدحم وسط المدينة.

وفي موسكو، يلتقى الرئيس فلاديمير بوتين رؤساء أجهزة الاستخبارات في بلدان رابطة الدول المستقلة لبحث مكافحة الارهاب في اجتماع كان مقررا قبل اعتداء سان بطرسبورغ.

ورغم عدم اعلان اي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، أشارت لجنة التحقيق الى انها تبحث عن صلات محتملة بين المنفذ المشتبه به اكبرجان جليلوف (22 عاما) وتنظيم الدولة الإسلامية.

وهي المرة الأولى التي يذكر فيها المحققون تنظيم الدولة الاسلامية.

واعلنت اللجنة في بيان انها "قامت بحملة تفتيش في مسكنه" دون تحديد مكانه. واكدت ان كاميرات المراقبة تظهر "خروجه من المنزل حاملا حقيبة بالاضافة الى حقيبة ظهر".

وقبل "تفعيل قنبلة مصنعة يدويا" بين محطتي سنايا وتكنولوجستكي انستيتوت، وضع الشاب المولود في قيرغيزستان، قنبلة ثانية في محطة اخرى في وسط المدينة، لكن تم ابطالها في الوقت المناسب.

واضافت اللجنة ان المحققين قابلوا اكثر من 40 شخصا من شهود وموظفين في المترو.

وقالت الشرطة في منطقة أوخ القيرغيزية حيث ولد جليلوف انه وصل في الثالث من اذار/مارس الى سان بطرسبورغ. وتسكن عائلته اوخ منذ 2014.

-قداس للضحايا-

ليل الثلاثاء الأربعاء وصل الوالدان الى سان بطرسبورغ، كما قال صحافي من وكالة فرانس برس كان في المطار.

واضاف المتحدث باسم الشرطة في منطقة أوخ، زامير صديقوف، لفرانس برس "انهم في حالة مزرية"

وقال "وصلت عائلة جليلوف عام 2011 للعمل في روسيا. لكنها عادت عام 2014 إلى قرغيزستان في حين بقي ابنهما أكبر (مختصر لاسمه) في سان بطرسبورغ".

ويحمل جليلوف الجنسية الروسية "كما عائلته" بحسب المتحدث، لكن السلطات الروسية لم تؤكد هذه المعلومات.

ولا تزال دوافعه غير واضحة، لكن منطقة أوخ معروفة كونها مصدرا لمجموعة كبيرة من المقاتلين في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

الى ذلك، يقام قداس ظهر الاربعاء بالتوقيت المحلي (09,00 ت غ) للضحايا.

واعلنت لجنة التحقيق انه سيتم البدء بتسليم جثامين الضحايا الى ذويهم مشيرة الى عدم التاكد من هوية احدهم.

وعادت الحياة الى طبيعتها في ثاني مدن روسيا، بما في ذلك المترو الذي كان مستخدموه الاربعاء اقل من المعتاد بحسب صحافية من فرانس برس في الموقع.

وكان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف اعلن الثلاثاء ان الاعتداء يشكل "تحديا لجميع الروس، (...)، وضمنهم رئيسنا" بوتين.

وروسيا التي تشن في سوريا عملية عسكرية دعما لدمشق، لم تواجه وضعا مماثلا منذ تفجير طائرة متجهة من شرم الشيخ الى سان بطرسبورغ في 31 تشرين الاول/أكتوبر 2015 على متنها 224 شخصا.

ومنذ هذا الاعتداء الذي تبناه تنظيم الدولة الاسلامية، استهدفت هجمات الجمهوريات الروسية المضطربة في القوقاز واعلنت اجهزة الامن الروسية مرارا تفكيك خلايا جهادية تستعد لضرب موسكو وسان بطرسبورغ.

وأدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشدة "الاعتداء الارهابي الهمجي والجبان"، في حين أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب لنظيره الروسي "دعمه الكامل".

 

اف ب / نتاليا كوليسنيكوفا