Home الرئيسية Archive الأرشيف About Us من نحن Contact Us اتصلوا بنا
Apr. 19, 2018
لغز البغدادي الخفي
  بقلم: فاروق يوسف

 

اختفى ابو بكر البغدادي. بالرغم من أن تنظيمه (داعش) لا يزال عاملا، كما تزعم الدوائر الاستخباراتية والعسكرية المختصة بشؤون الإرهاب.

لم تعد هناك حاجة كما يبدو لزعيم. بل لم تعد هناك حاجة لتنظيم منضبط. في العراق على وجه الخصوص صارت كلمة "داعش" صفة تطلق على كل جماعة معترضة أو متمردة أو غاضبة.

الذين يُقتلون هناك عن عمد أو عن طريق الخطأ هم دواعش من وجهة نظر الحكومة التي جاءت الحرب على الإرهاب منسجمة مع ضياع بوصلتها الوطنية.

لا تملك السلطات العراقية وقتا للبحث عن زعيم التنظيم الإرهابي.

ولأن الجماهير تنسى في ظل الأزمات لمعيشية الخانقة فإن أحدا لم يعد يذكر البغدادي. الرجل الذي الحق تنظيمه هزيمة مخزية بالقوات العراقية من غير أن يطلق رصاصة واحدة.

الدمية التي القت خطابا تسبب في ما بعد في هدم المسجد الأثري بمأذنته الحدباء انتقاما تحول إلى شبح.

بالمقارنة مع مصير البغدادي الغامض فإن قرارا أميركيا كان قد أتخذ قبل سنوات قضى بقتل أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة. كان من الممكن أن لا يُقتل الارهابي رقم 1. إذ أن حياته كما يُفترض استخباريا أهم من موته الذي سيكون بمثابة طي صفحة لم يُسمح لأحد بقراءتها.

غير أن هناك مَن قرر التضحية به لكي يظل لغزه أبديا.

في ظل نقص وتضارب المعلومات عن الرجل الذي ألقيت جثته في مياه البحار البعيدة فإن هناك من يفسر لغز مقتله الذي لم يكن ملزما من جهتين.

من جهة كان ضروريا أن يتحول بن لادن إلى شهيد بالنسبة للجماعات المضللة جهاديا. من جهة أخرى كانت هناك رغبة الدوائر الاستخبارية في أن يتحول بن لادن إلى رمز لعدو يُحتمل ظهوره في أية لحظة.

بحجم غزوة نيويورك سيكون حجم بن لادن الذي أخفي أثره من العالم الواقعي ليكون جزءا من عالم افتراضي يمكن أن تُضاف إليه المزيد من الحكايات.

رمزية بن لادن لم يحز عليها البغدادي وإن كان ما انجزه يفوق بكثير ما انجزه سلفه القتيل.

لذلك كان ضروريا أن يُقتل بن لادن لتكتمل دائرة اسطورته. اما البغدادي فبالرغم من أنه أقام دولة الخلافة ووضع العراق على مفترق طرق لن يغادره ومن أجله شنت حرب عالمية على الإرهاب، قتلت الالاف وشردت الملايين ودمرت مدنا كانت عامرة فإنه ظل خارج دائرة القتل.

لقد اشاعت الحكومة العراقية غير مرة أن الرجل قد قُتل أو جُرح غير أن تلك الأخبار سرعان ما يتم التراجع عنها بسبب عدم استنادها إلى دليل مادي. الأهم من ذلك أن الولايات المتحدة وهي المعنية بشؤون الحرب المفتوحة على الإرهاب لم تظهر حماسة تُذكر بمسألة البحث عنه وتصفيته كما فعلت مع بن لادن. وهو أمر يثير الكثير من علامات الاستفهام.

ألأنه مجرد ممثل ثانوي تم غض الطرف عنه في حين كان بن لادن ممثلا رئيسا لذلك توجهت الأنظار إليه؟

ولكن ذلك التصنيف يحتمل تأويلا، غالبا ما تم القفز عليه بسبب استناده إلى التكهنات والأقوال السائبة والتوقعات. غير أن الخيوط كلها تقود إلى حقيقة أن تنظيم القاعدة الذي قاده بن لادن كان جزءا من الحرب التي شنها الغرب على الاتحاد السوفيتي عن طريق جماعات مسلحة أُختير لها مبدأ لجهاد واجهة أما جوهرها فيكمن في آليات الصراع بين قطبي العالم.

اما بالنسبة لداعش فإن ذلك التنظيم كان وليد فكرة ساذجة عن إسلام عدو، جرى تسويقها من أجل أن يحل ذلك العدو محل الإسلام.

كان اختراع ذلك التنظيم ضروريا فقط لملء الفراغ التصويري.

قبل داعش كان قد وقع احتلال العراق. يومها مارست القوات الأميركية والشركات الأمنية الملحقة بها شتى صنوف القتل والتعذيب والإذلال في حق الشعب العراقي أو على الأقل الجزء المناهض منه للاحتلال.

غير أن ذلك كما يبدو لم يكن كافيا لإشباع غريزة الانتقام لذلك تم اختراع داعش لتكون الأداة الجهادية التي يتم من خلالها وبذريعتها الاقتصاص من العراقيين.

لم يكن مفاجئا أن يعلن البغدادي عن ولادة دولته من الموصل.

كان أبو بكر البغدادي مجرد ممثل وضيع في مسرحية لم تكن في حاجة إلى بطلها في فصولها اللاحقة.

كانت مهمة ذلك الرجل النكرة محصورة بإلقاء خطاب، كان بمثابة إعلان حرب انتظرته جهات عالمية كثيرة لتبدأ من بعده حربها على من وضعتهم في قائمة الأعداء. وفي ذلك تلتقي إيران والولايات المتحدة.

أبو بكر البغدادي ليس لغزا إلا إذا قررنا أن نغمض عيوننا عما أحاط به من حقائق.

 

 

 

 

المقالة تعبر عن رأي كاتبها فقط.. وليس بالضرورة أن تعبر عن رأي الموقع