Home الرئيسية Archive الأرشيف About Us من نحن Contact Us اتصلوا بنا
Apr. 07, 2018

 

 

وفد رفيع المستوى من خمس عشرة دولة في مجلس الأمن الدولي يزور العراق

 

 

أربيل- يصبح العراق خلال الشهر الجاري محوراً لحدث دبلوماسي تاريخي، فمن المقرر أن يزور لأول مرة ممثلو خمس عشرة دولة في مجلس الأمن الدولي بغداد.

وقال سفير هولندا لدى الأمم المتحدة، كارل فان استروم: "إذا ما نظرنا إلى موعد الزيارة إلى العراق فإنها تأتي قبل موعد إجراء الانتخابات، حيث أن الرسالة واضحة باعتبار مجلس الأمن الدولي يدعم مشروع الانتخابات العراقية".

على الرغم من عدم نجاحه في إيقاف الحرب السورية، لا يزال هذا المجلس يشكل أقوى ميدان للقرارات الدولية، حيث أن هذا المجلس جعل من إقليم كوردستان أمراً واقعاً سياسياً وعسكرياً قبل سبعة وعشرين عاماً عندما فرض حظر الطيران في المناطق الواقعة شمال خط العرض ستة وثلاثين.

هذا وليس معلوماً، فيما إذا كانت زيارة ممثلي مجلس الأمن الدولي ستشمل إقليم كوردستان أيضاً أم لا.

وزيارة مجلس الأمن الدولي لأربيل ستتميز بصفتين، وهما: زيادة شرعية إقليم كوردستان دولياً، واطلاع مندوبي ودبلوماسيي مجلس الأمن الدولي على مشاكل إقليم كوردستان.

ويأمل سفير العراق لدى مجلس الأمن الدولي بأن تسفر هذه الزيارة التي وصفت بالمهمة إلى الإعلان عن "عراق قوي".

ويقول سفير العراق لدى الأمم المتحدة، محمد حسين بحر العلوم، على الرغم من عدم توفر التفاصيل، إلا أن زيارة مجلس الأمن الدولي إلى العراق رسالة للعراق والمجتمع الدولي بأن هذا البلد "بدأ يعود بكل قوته إلى الساحة الدولية".

هذا ولم ينس ممثل العراق موقف هذا المجلس الذي رفض استفتاء استقلال إقليم كوردستان ودعم وحدة الأراضي العراقية.

وأشار بحر العلوم إلى أن "رسائلنا التي كنا نوجهها إلى العالم أثناء فترة الحرب ضد داعش كانت واضحة جداً، والمجتمع الدولي كان يدعم وحدة العراق، كذلك دعم المجتمع الدولي للعراق في الحرب ضد داعش كان سبباً للوصول إلى نتائج إيجابية".

وبحسب ثلاثة دبلوماسيين في مجلس الأمن الدولي، فإن التحضيرات تجري على قدم وساق لهذه الزيارة، والهدف المعلن منها هو دعم المشروع السياسي في العراق بعد حرب داعش.

 

رووداو