Home الرئيسية Archive الأرشيف About Us من نحن Contact Us اتصلوا بنا
Apr. 18, 2018

 

 

مسؤول فاتيكاني: أمريكا وبريطانيا وفرنسا لم تنتظر نتائج التحقيق حول السلاح الكيميائي

 

 

الفاتيكان – قال مسؤول فاتيكاني إن “لجنة مفتشين أرسلت للتحقيق”، حول استخدام السلاح الكيميائي في سورية، “لكن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لم تنتظر حتى نتيجة التحقيق وقامت بالهجوم”.

وفي تصريحات لخدمة الإعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الإيطاليين، أضاف القاصد الرسولي في حلب المونسنيور جورج أبو خازن، أن “على المفتشين أن يفهموا إن كانت الحكومة قد استخدمت غازات كيميائية بالفعل أو قام آخرون بذلك”. لقد “دخلت الشرطة السورية الى دوما الآن، وهناك الروس أيضا، وربما سيدخل أعضاء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية”.

وتابع الأسقف السوري، أن “الوضع يتحسن ببطء في حلب من وجهة النظر الإنسانية”، وأن “الكهرباء متوفرة لأكثر من 15 ساعة يوميا، والشيء نفسه ينطبق على الماء أيضا”، لكن “الأزمة لم تنته بعد، فحالة الطوارئ لا تزال قائمة بالطبع، لأن هناك بطالة، تضخم، غلاء معيشة، وهناك الحصار أيضا مع العقوبات المفروضة على سورية”.

وذكر المونسنيور أبو خازن أنه “يجب أخذ هذا الجانب بعين الاعتبار من الناحية الطبية أيضا”، فـ”العقوبات تمنع الأدوية من الوصول إلى سورية”، لذلك “تظل الرعاية الصحية مشكلة كبيرة، وبشكل خاص بالنسبة للعائلات”، حيث “يمكننا المضي قدمًا، فقط بفضل المساعدات التي تقدمها الكنيسة والصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري”.

وخلص المسؤول الفاتيكاني الى القول إن “الصعوبات تبدأ عند الإصابة بمرض ما، أو الحاجة الى إجراء عملية، أو عند تعاطي أدوية معينة غير موجودة في سورية”.

 

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء