Home      الرئيسية

 Articles مقالات

 Interviews    مقابلات

 Chaldean Society مجتمعنا الكلداني

 من نحن   About Us

Archives الأرشيف  

kaldu.org  كلدو

    Contact Us اتصلوا بنا  

       Aug 06, 2007                                                                                                   

             

الطابع سفير دون سفارة

تستطيع من خلال الطابع أن تتعلم اللغة والتاريخ وجغرافية العالم

لقاء مع الفنان باسل عوديش

أجرى اللقاء " زيد ميشو"

فنان عراقي شغفه تجسيد التاريخ والحضارة والعلم في لوحات إبتكر إسلوبها ومنفرد بنوعيتها دون أي منافسة تذكر إلى الآن ، جمع بين الطابع والرسم ليعمل أجمل لوحات الطوابع الأصلية ويسعى دائماً لتطوير الفكرة والمضمون لينقلها لأجيالنا التي بدأت تنسى تاريخها وأصالتها . شارك في العديد من المعارض ولديه الكثير من اللوحات كل لوحة منها قصة لا بل كتاب . عضو جمعية هواة الطوابع في العراق وكثير من الدول ، له [ بغداد هول ] وهو معرض يحتوي على لوحات وطوابع وأموال قديمة ، إسمه معروف عراقياً وعربياً وعالمياً في مجاله هذا بالإضافة لكونه رجل اعمال ناجح إذ كان يملك  شركة الفادي في منطقة 52  لنقل السمنت ( 45) شاحنة . إنه الفنان المتعدد المواهب باسل يوسف عوديش من مواليد العراق 1984 قضى حياته في حب الطوابع ليصبح خبير بإمتياز ومعلم لهذا العالم الجميل عالم الطوابع .

متى بدا الفنان باسل عوديش في عشق الطوابع وما اهم المشاركات التي قمت بها ؟

هواية الطوابع والآثار إكتسبتها عن والدي أحد مؤسسين جمعية هواة الطوابع العراقية ( المحاربين القدماء في الأعظمية ) ، وبعد 1954 نمت هواية جمع الطوابع وصار لي خبرة عريقة في هذا المجال . إنتميت إلى جمعية هواة الطوابع العراقية عام 1965 وأصبحت فيما بعد مسؤولاً عن إدارة جميع المزادات لغاية 1993 . شيئاً فشيئاً اصبحت عضو جمعية هواة الطوابع في 23 دولة و 13 دولة أجنبية منها stanly gibbens  البريطانية وشركة eivert الفرنسية و minkise  الألمانية . نظمت ثلاثة معارض خاصة في عمان /الجامعة الأردنية ومركز الثقافي الأردني وإثنين في المركز الثقافي السوري وواحد في القاهرة مع جمعية الطوابع المصرية للمحترفين وثلاثة معارض في بيروت في مركز الأمم المتحدة وإثنين في اليونان وواحد في القبرص . وصلت إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 2000 ومنذ ذلك التاريخ إلى الآن كانت لي مشاركة وتنظيم في 65 معرضاً ، في المهرجان العربي الأمريكي الكلداني والمهرجانات الوطنية العراقية والمهرجان العالمي للفنانين المحترفين في متحف ديترويت ومعارض ضمن قاعة ميسوبوتيميا .

من أين للفنان باسل عوديش تعدد الهوايات هذا وكيف نمت وتوحدت لتصبح جزء من جسدك وروحك أو على حد قولك  " الزوجة الثانية " ؟

أنا رسام بالفطرة لكن غير ممارس ، وفي مجال الرسم يوجد الكثير من المبدعين لكن لايوجد من يرسم بالطوابع ، فراودتني فكرة إبتكار فن يمزج بين عشقي للطوابع وموهبة الرسم وكانت البداية عام 1964، وأعتقد بأني الوحيد في العالم الذي يرسم بالطوابع ، فلدي لوحات من طوابع فقط ولوحات من رسم ( قصص ) وطوابع وهذه اللوحات تشمل حضارة وادي الرافدين من بابل وأور وأكد وسومر وغيرها من هذه الحضارة العريقة وأيضاً هناك لوحات جغرافية واخرى في مجال اللغة وأيضاً في الكثير من المجالات الأخر . فالطابع هو سفير دون سفارة ( بناية ) يجعلك تسافر حول العالم وأنت في مكانك وتستطيع من خلال الطوابع أن تتعلم اللغة والتاريخ وجغرافية دول العالم ناهيك عن ماتكتسبه من معلومات لأعلام مهمة كشخصيات قيادية وسياسية وعلمية وغيرهم فالطوابع هي العالم بين يديك .

ارى لديك الكثير من لوحات الطوابع ، كم عددها وكيف حصلت على الطوابع وكيف أخرجتها من العراق ؟

حصلت عليها من تركة والدي ومن ثم نميتها وذلك بشرائي الكثير منها من التي كانت تجري عليها المزادات وما إشتريته أيضاً من الهواة والتجار وورثة المهتمين عدا إستيرادي من خارج العراق لسنين طويلة . وقد كان حلمي الإستقرار في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1977 كي يتم لم شملي بعائلتي فبدأت أرسل طوابعي إلى لبنان والأردن والولايات المتحدة منذ 1965 كونها إرث عائلي مهم  . وفعلاً وطأت أقدامي أرض أميريكا وإن كان متأخراً إلاً إنني إلتحقت في عجلة الزمن . ولدي 850 لوحة منجزة وأكثر منها تحتاج إلى بعض النهايات . بينها لوحات باللغة العربية والإنكليزية ولغات تجعلك الصورة أن تسميها كما أقوم برسم لوحات لمختلف دول العالم .

هل ممكن إعطاء مقارنة بين العراق مع دول أخرى في مجال ثقافة الطوابع ؟

لايوجد مثيل من تقدير وأحترام الطوابع كما في العراق لكثرة الهواة والتجار ، وفي العراق خزين ينظب ولاينتهي من الطوابع وفي كل شيء .

مامصدر الطوابع التي تستعملها في لوحاتك ؟

الطوابع التي أستعملها هي طوابع عراقية قديمة منذ أقدم طابع عراقي  1910 التي هو الثور المنجح والمناظر العراقية 1923 التي كانت تستعمل الآنة أو الروبية وفيصل الأول 1921 والملك غازي 1934 – 1936 والمناظر العراقية 1941 وأتحاد البريد العالمي 1948 وإسبوع الإعمار 57 – 1958 والملك فيصل الأول والثاني وآخر طابع ملكي ينتهي في 1958 .

ثم بدأت طوابع ثورة 14 تموز وما يتبع مع الحكومات ، ومن مناظر سايحية وفنية وجغرافية وشخصيات وكلها طوابع أصلية غير مصورة .

هل في زمننا هذا يوجد مهتمين في مثل هذا النوع من الفن ؟

في مشيغان لايوجد هناك خلفية فنية وثقافية وتراثية لللوحات التي أقوم بتنفيذها والتي تشمل الوطن الأم وتقدم مختلف القصص الحقيقية وأيضاً في مجال السياحة والفن والتاريخ والثقافة والتي بأمس الحاجة لها في المهجر لتعليم أبنائنا والجيل الجديد لتراثهم وإرثهم الحضاري . ولو خليت قلبت إذ هناك قلة من المهتمين بهذا الفن الجميل ويقدمون دعمهم المستمر كالدكتور ديفيد أيوب والدكتور عماد النقاش والدكتور عضيد ميري والسيد عامر جميل والسيد شوقي قنجة والدور المميز للفنان عامر فتوحي صاحب كالوري ميسوبوتيميا .

فناننا الكريم باسل عوديش ، ماجديدك ؟

حالياً أقوم بالعمل على إصدار 4 ألبومات مصورة تفسر مناسبة الطابع الأصلي والنادر باللغتين العربية والإنكليزية ، أي سيكون هناك توثيق للمناسبات بالطوابع مع إضافة صور نادرة تفيد المناسبة تدعم شخصية أو تاريخية وجغرافية الطابع .

لمزيد من المعلومات يرجى الذهاب إلى الموقع التالي :

www.BOstudio4arts.com

                                                      

 

 

          

 

          

 

*******************************************